اخر الأخبار

توتر أمني في محيط مبنى البرلمان التونسي

برزت التوترات الأمنية حول البرلمان التونسي بعد أن اتخذ الرئيس قيس السيد قرارات عاجلة بتعليق عمل البرلمان ورفع الحصانة البرلمانية واستقالة الحكومة.

ونقلت رويترز عن شاهدين قولهما إن معدات عسكرية حاصرت مبنى البرلمان التونسي في ساعة متأخرة من مساء الأحد ، فيما لم يعرف مكان وجود رئيس الوزراء المقال هشام المششي.

وذكر شاهدان أن المتجمعين في الجوار هتفوا تكريما للجيش وغنوا النشيد الوطني بينما كانت سياراته تطوق مبنى البرلمان.

لكن مراسل الجزيرة نفى وجود مدرعات للجيش في محيط مبنى البرلمان ، وقال إنه تم نشر القوات الأمنية لتفريق المتظاهرين.

وفي السياق ذاته ، تتحدث تونس عن غموض مصير رئيس الوزراء المقالة هشام المششي.

اقرأ ايضا: رؤساء حكومات لبنان السابقة يدعمون ترشيح ميقاتي لتشكيل الحكومة الجديدة

البرلمان التونسي

وقال متحدث باسم حركة النهضة: “رئيس الوزراء هشام المششي غادر القصر القرطاجي ولا نعرف مكانه في الوقت الحالي”.

وأعلن الرئيس التونسي قيس السيد في وقت سابق تجميد البرلمان ورفع الحصانة عن النواب ، ووعد أيضا بملاحقة المفسدين ومحاربة “طالبي التمرد” بصرامة.

وقال الرئيس التونسي في خطاب متلفز إنه أقال رئيس الوزراء هشام المششي من منصبه.

قال سعيد: “قررت تولي السلطة التنفيذية بمساعدة رئيس الوزراء الذي أعينه بنفسي”.

وأوضح أنه جمد جميع صلاحيات مجلس النواب ورفع الحصانة عن جميع أعضاء المجلس.

ونقلت عنه رويترز قوله “نعتقد أن المؤسسات لا تزال قائمة وأن أنصار النهضة والشعب التونسي سيدافعون عن الثورة”.

اقرأ ايضا: أمير قطر يرسل 100 مليون دولار لدعم برنامج الأغذية في اليمن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى